عاجلوادينا

البرهان: الانقلاب الفاشل كاد يدخل البلاد في دوامة عنف

لسنا على خصومة مع المدنيين

إرم نيوز

 

قال رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، القائد العام للقوات المسلحة،  عبد الفتاح البرهان: الانقلاب الفاشل كاد يدخل البلاد في دوامة عنف، إن المحاولة الانقلابية الثلاثاء الماضي، أوشكت أن تدخل البلاد في دوامة عنف، مؤكدا أن سياسيين وعسكريين ضالعون في المحاولة سيقدمون إلى المحاكمة.

وأضاف البرهان في مقابلة مع قناة ”العربية“، بثت فجر الجمعة، أن ”القوات النظامية لديها إرادة بأن الانقلابات خط أحمر وغير مرحب بها“، مشيرا إلى أن ”التحقيقات ما زالت مستمرة“.

وأوضح أن ”القوات المسلحة ملتزمة بالشراكة القائمة مع المدنيين“، مطالبا بـ“توحيد إرادة قوى الثورة“.

وحذر من أن ”انقسامات القوى السياسية، تزيد من ضبابية المرحلة الانتقالية، وتهددها“، داعيا إلى ”ضم القوى السياسية المؤمنة بالتغيير عدا حزب الرئيس المخلوع عمر البشير“.

ونفى البرهان أن تكون تصريحاته الحادة عن الشراكة مع القوى المدنية، محاولة لفض الشراكة بينهما، قائلا إن ”الشارع الذي فجر الثورة، لم ينتخب أحدا بعينه، والقوات المسلحة يجب أن تمنع العابثين، خصوصا العسكريين منهم“.

وأضاف: ”حينما تنتخب حكومة مدنية حتما ستخرج القوات المسلحة من الحكومة“.

وتابع: ”تحدثنا مع كل القوى الوطنية الداعمة للانتقال، حول ضرورة وحدة قوى إعلان الحرية والتغيير (الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية) لإبعاد الخلافات وشبح الانقلابات“، مؤكدا أن الجيش ”ليس له خصومة مع المكون المدني“.

ودعا رئيس مجلس السيادة إلى ”الاستعداد للانتخابات والبدء في التحضير لصناعة دستور دائم للبلاد يحل أزمات السودان المزمنة“.

وأكد أن ”الفترة الانتقالية التي يتشارك فيها عسكريون ومدنيون وتنتهي في العام 2024، فترة انتقالية توافقية نسعى لإكمالها بتراضٍ وسلاسة“.

وفيما يتعلق باحتجاجات الشرق، نفى أن يكون للعسكريين دور فيها، مؤكدا أن ”متعلقات الأمن الداخلي مسؤولية قوات الشرطة وليس القوات المسلحة“.

وأوضح أن ”المشكلة في الشرق سياسية من الدرجة الأولى“، داعيا إلى ”جلوس الأطراف السياسية لحل المشكلة والوصول إلى تسوية مرضية“.

وكان البرهان، قال خلال خطاب أمام حفل تخريج قوات خاصة بمنطقة أم درمان، الأربعاء الماضي: ”لن تستطيع أي جهة، إبعاد الجيش وقوات الدعم السريع والشرطة من المشهد في البلاد“.

وأضاف البرهان: ”نحن أوصياء على وحدة السودان، رغم أنف أي زول (رجل)“، مؤكدا أنهم ”مقتنعون بالتحول الديمقراطي، ولا توجد رغبة عند أي شخص بالاستيلاء على السلطة“.

وأشار إلى أنه ”لا توجد حكومة منتخبة في البلاد، والقوات المسلحة هي الوصي على أمن السودان ووحدته“.

من جانبه، قال قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، إن ”السبب وراء محاولات الانقلاب على السلطة، هم السياسيون الذين انشغلوا بالصراع على المناصب وأهملوا المواطن ومعاشه؛ ما خلق حالة عدم رضا وسط الشعب“.

اترك تعليقك هنا
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: