عاجلعربى و دولى

كتاب الخطر يكشف الكواليس الأخيرة لرئاسة ترامب وبداية حكم بايدن للولايات المتحدة

وكالات

 

كشف كتاب الخطر للكاتبين بوب وارد وروبرت كوستا، أسرارا جديدة عن المرحلة الانتقالية التي شهدها البيت الأبيض بعد انتهاء ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب وتسلم الرئيس الحالي جو بايدن مهامه.

وتناول الكتاب أيام دونالد ترامب الأخيرة، والأشهر الأولى من رئاسة بايدن ‏التي تواجه الكثير من التحديات بدءا من التصدي لوباء كورونا والانسحاب الفوضوي للجيش الأمريكي ‏من أفغانستان بالإضافة للانتقادات الموجهة لإدارة بايدن فيما يتعلق بالسياسة الخارجية.‏

وبينما يروي الكتاب كواليس الأيام الأولى لرئاسة بايدن، جاء بموقف معاتبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين له ‏بعد ان وصفه بايدن خلال مقابلة تلفزيونية بـ”قاتل”.

ووفقا لكتاب بوب وارد وروبرت كوستا قال بوتين ‏لبايدن في مكالمة هاتفية يوم 13 ابريل: “انا مستاء لانك وصفتني بالقاتل” ليرد بايدن على نظيره الروسي ‏قائلا: “التعليقات التي ادليت بها في المقابلة يوم 16 مارس لم تكن مع سبق الإصرار”‏.

واستند الكتاب الذي يروي مواقف عن الانتخابات الرئاسية لعام 2020 ‏وفوضى الأشهر الأخيرة لإدارة ترامب قبل وبعد أعمال الشغب في 6 يناير في الكابيتول إلى ‏أكثر من 200 مقابلة مع الشهود والمشاركين مباشرة.‏

ويكشف الكتاب “الخطر” أيضًا في الأشهر الأولى من رئاسة بايدن، ويوضح بالتفصيل جهود إدارته ‏للاستجابة لوباء كورونا والجهود المبكرة للعمل مع الكونجرس والمداولات الداخلية بشأن الانسحاب ‏الأمريكي من أفغانستان، ويشمل ذلك كيف تكيف بايدن على ما يبدو مع الحياة في البيت الأبيض ، والذي ‏قيل إنه أطلق عليه “القبر” وشبهه بفندق والدورف أستوريا.‏

وكتب وودوارد وكوستا: “كان الجو المنعزل والبارد خاصة بعد ان جعل الفيروس الأحداث الاجتماعية ‏مستحيلة ، على الأقل في البداية” ، مضيفين أن بايدن فضل “الاسترخاء مع الأحفاد في ديلاوير”.‏

ونقل الكتاب عن رون كلاين ، رئيس موظفي البيت الأبيض ، قوله للآخرين: “إن دخول في البيت ‏الأبيض يبدو وكأنك تقيم في منزل شخص آخر”.‏

ويصف الكتاب أيضًا كيف أشار بايدن ومساعديه إلى ترامب على انفراد: الرئيس ومستشاروه “كرهوا ‏النطق باسم ترامب” ، وتجنبوا استخدام اسمه، كما قال المؤلفان.‏

اترك تعليقك هنا
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: