أخبار مصرعاجل

فريق عمل المتحف الكبير ينجح في تثبيت مركب الملك خوفو

إجراءات أمنية مشددة ومناورات غير مسبوقة لتلافى عقبات الطريق

نجح فريق عمل المتحف المصري الكبير من تثبيت الهيكل المعدني الحاوي لمركب الملك خوفو في مكان عرضها النهائي في مبنى المتحف المخصص لمراكب الملك خوفو بالمتحف المصري الكبير، وذلك بعد وصولها بسلام إلى المتحف فى الساعات الأولى من فجر اليوم السبت وبعد 48 ساعة من بدء عملية نقلها من مكان عرضها بمنطقة آثار الهرم إلى المتحف المصري الكبير.

وفى رحلة امتدت لأكثر من عشر ساعات لمركب الملك خوفو” الشمس” ونقلها للمرة الأولى فى موكب ضخم وسط إجراءات أمنية مشددة من منطقة الهرم الأثرية من خلال عربة النقل الذكية البلجيكية الصنع، والتي تم التحكم بها بواسطة فريق عمل متكامل فى مناورة غير مسبوقة خلال خط سيرها الذى أمتد لقرابة 8 كم لتلافي العقبات في طريق خط سير الموكب.

وقد تم وضع المركب داخل مقصورة خشبية وبدعامات حديدية وتثبيت المجاديف وتغليفها، حيث جرى قبل النقل إعداد المنطقة برفع الأحجار التي كانت موجودة فوق الحفرة التي اكتشفت بها المركب وتشوينها بأحد المخازن لحين عودتها بعد نقل المركب، حتى لا تشكل معوقا لعملية النقل مع تغيير بعض أماكن إضاءات الصوت والضوء.

كان العمل بدأ منذ مساء الخميس الماضى بدخول العربة الآلية داخل المتحف القديم لإحاطة المركب بالصندوق الحديدي المعد لنقله وتحريرها بشكل نهائي من المتحف القديم ورفعها عبر القنطرة والزلاجات المثبتة أسفل المركب إلى العربة الآلية.
ومع تمام الساعة الرابعة من بعد عصرأمس الجمعة ، وبعد مواعيد العمل الرسمية بدأ تحرك الموكب من الضلع الجنوبي لهرم خوفو، ومن ثم الضلع الشرقي عبر جسور ترابية جرى بناؤها خصيصا لنقل المركب بمنطقة الهرم الأثرية ومن ثم إلى الطريق الأسفلتي داخل منطقة الهرم الأثرية وصولا لبوابة طريق الفيوم.
ولدى وصول الموكب لبوابة طريق الفيوم، ينحرف المركب للخروج عبر مخرج تم فتحة بسور منطقة الهرم ليتناسب مع أبعاد المركب وعربة النقل، فى مناورة أحترافية لتفادي المرور من أسفل كباري المشاة الثلاثة، ليستمر الموكب عبر إجراء مناورة ثانية لتفادي المرور من أسفل كباري المشاة الثلاثة التي يبلغ ارتفاعها نحو 7 أمتار، فيما يتجاوز ارتفاع المركب بالعربة العشرة أمتار، ليجرى السير عكس الأتجاه مرورا بجوار كوبري المشاة الثالث، ومنه لطريق نادي الرماية وصولًا للمتحف.


ومع وصول المركب للمتحف تم رفع الحاوية عبر ونش جرى إنزاله، من سقف المتحف الجديد المبني خصيصًا لها كملحق بالمتحف المصري الكبير، الذي سيستكمل بناؤه بعد إدخال الحاوية له ليتم العمل به في غضون شهر.
يهدف مشروع نقل مركب خوفو الأولى إلى الحفاظ على أكبر وأقدم وأهم أثر عضوي، مصنوع من الخشب، في التاريخ الإنساني، وهو مركب خوفو الأولى التي يبلغ عمرها أكثر من 4600 عاماً، وعرضها بطريقة لائقة تتناسب مع أهميتها بالمتحف المصري الكبير.
وأوضح اللواء عاطف مفتاح المُشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به أن عملية نقل مركب خوفو الأولى تعد واحدة من أهم المشروعات الهندسية الأثرية المعقدة والفريدة، مؤكدا علي أن فريق العمل لم يترك شئ فيها للصدفة أوالتجربة؛ فهي نتاج جهد وتعب ومجهود ودراسة وتخطيط وإعداد وعمل جاد امتد قرابة العام.

سعيد محمد احمد

اترك تعليقك هنا
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: